عودة إلى الصفحة الرئيسية

التطبيقات الذكية والتنمية أ.د كمال حطاب

التطبيقات الذكية والتنمية
أ.د كمال توفيق حطاب
ليس هناك من شك في أن التطبيقات الذكية تقلل من الوقت والجهد والتكاليف بالنسبة للمنتج والمستهلك على السواء ، وهذا يعني تمكين المجتمع من الإنجاز والإنتاج بشكل أسرع وأفضل وأكبر ، وهذه هي الخطوات الأولى للتنمية .
وكمثال على ما تقدم ، ننظر في الآثار الإيجابية السريعة التي تنجم عن تطبيق أوبر على المجتمع، حيث يمثل سائقو التاكسي في مختلف دول العالم ، الوجه الأول الذي يراه السائح أو الزائر لأي بلد جديد ، وقد اشتهر على ألسنة الناس ، أن معظم السائقين في مختلف دول العالم يتصفون في الغالب بصفات محددة من الانتهازية وسوء التصرف والفساد .. غير أنه ومع ظهور التطبيقات الذكية مثل تطبيق أوبر ، فقد تغيرت هذه الظاهرة بشكل كبير ، فقد أسهمت هذه التطبيقات على مستوى العالم في تهذيب أخلاق السائقين وضبط قيادتهم للسيارات والتخفيف من حوادث السيارات وبالتالي إنقاذ آلاف الأرواح .. وهذا فيه تقليل للنفقات الأمنية والصحية والاجتماعية وبالتالي زيادة التنمية .
إن من خصائص تطبيق أوبر على سبيل المثال أنه يمكن الراكب أو العميل من اختيار السائق الذي يريد ، فهو يستطيع أن يتعرف على شكله وصورته واسمه وسيارته ورقم سيارته ..إلخ قبل أن يأتيه ؟ كما يستطيع معرفة تفاصيل رحلته من حيث المسافة والأجرة والزمن قبل الانطلاق ، كما أنه ملزم بوضع تقييم لهذا السائق ، بحيث يتوقف عمل السائق وسيرته المهنية على مجموع تقييمات الزبائن ، وهكذا فأي سائق بلغت تقييماته تقديرا سيئا سيتم التخلص منه ، وبالتالي فإنه لا يبقى في هذه المهنة إلا من كانت أخلاقه وكفاءته عالية .. وهكذا فإن هذ التطبيق يصفي السلوكيات الضارة ويطرد الخبث من المهنة ، فترتقي المهنة بالسائقين والركاب ، ويرتقي المجتمع بأدائه وإنجازه ونموه الاقتصادي .
إن وجود مثل هذه التطبيقات على مستوى كافة السائقين سوف يكون له الأثر الأكبر في الارتقاء بأخلاق السائقين والتقليل بشكل كبير من حوادث السيارات ، ويمكن أن يكون ذلك بإدخال معلومات كل سائق سيارة ومن خلال نظام الأحوال المدنية على تطبيق أشبه بأوبر ، يدار من قبل دائرة السير أو المرور في كل بلد وبالتعاون مع شركات التأمين .. بحيث تتم مراقبة كل سائق من حيث التزامه بالسرعة المحددة وقوانين السير ومراعاة المارة .. إلخ ، بحيث يكون لكل سائق في نهاية كل شهر إما مكافآت أو اقتطاعات ..
كما يمكن تطبيق نظام أشبه بأوبر في مجال خدمات الأطباء والمستشفيات بحيث يتمكن المريض من الوصول إلى المستشفى بعد أن يكون الأطباء قد تعرفوا على سيرته المرضية وأعراضه الحالية من خلال تطبيق أوبر الطبي ..
ويمكن لتطبيق أوبر الطبي أن يرتب المواعيد بحيث لا ينتظر المرضى المراجعون لعيادات الأطباء ساعات طويلة في المستشقيات الحكومية أو الخاصة أو العيادات المستقلة للأطباء ، فمن خلال هذا التطبيق يتم الحجز ، وتجديد الحجز وتأكيد الحجز ، والوصول إلى العيادة قبل ربع ساعة على الأكثر ، فيكون الطبيب منتظرا قدوم المريض وقد حضر له كل ما يلزم من أدوات الفحص أو الدواء أو التحاليل الطبية .. وفي ذلك توفير للوقت والجهد وتقليل للهدر والتضييع والتبديد .
إن تطبيق أوبر للمواصلات ، يمكن أن يكون له مثيل في مجال التعليم والتجارة والصناعة والزراعة والسياحة وكافة الأنشطة الاقتصادية ، مما يعمل على التخفيف من حدة المشكلات في كافة القطاعات التي يطبق فيها تطبيقا سليما . كما يعمل على الارتقاء بالأخلاق ، ويخفف الضعوط النفسية ، ويسرع في الإنجاز والنمو وتحقيق التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية ..
ومن جهة أخرى فإن التطبيقات الذكية المحاسبية يمكنها معالجة الفساد في كافة القطاعات الخاصة والحكومية ، إن تطبيق أوبر لمكافحة الفساد يمكنه وقف الهدر والاستنزاف والتبديد في موارد وإيرادات الدولة ..
إن الإنسان في هذا العصر بحاجة إلى تفعيل العديد من التطبيقات من أجل رفع كفاءته ولياقته الصحية والعقلية والنفسية والاجتماعية وبالتالي زيادة معدل الإنجاز في العمل والخدمة ، بما يحسن كثيرا من مستوى العلاقات بين الناس ويعمل على زيادة التعاون والوئام والائتلاف بينهم .
إن التطبيقات الذكية تزيد في مستوى العدالة والكفاءة في المجتمع ، بما يؤدي إلى زيادة الاستخدام الأمثل للموارد وزيادة الإنتاج والتشغيل ومتوسط دخل الفرد ، مما يعني زيادة الرفاه والتنمية في المجتمع .
إن التطبيقات الذكية يمكن أن توجد في المجتمع مستويات عالية من الأدب والاحترام والنظام والمصداقية والإنجاز والوفاء بالوعد واحترام الوقت .. إلخ بما يزيد من التقدم والحضارة والرقي ، ويعمل على زيادة الإنتاج والدخل والرفاهية ، ويخفف من حدة المشكلات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والأخلاقية .

أكتب رداً:

You must be logged in to post a comment.

All Rights Reserved © www.KamalHattab.info  |  webmaster@KamalHattab.info